طارقيات 02: كومة من الأفلام ومحاولة لكتابة شبه رواية

شهران تماما على أول حلقة من هذه السلسلة، للأسف لم أشاهد شيئا طيلة تلك الفترة، ولم أقرأ شيئا أيضا، لم أعد لنشاطاتي المعتادة إلا في الآونة الأخيرة، الكل يحتاج Pause من حين لآخر. بدون ثرثرة، لنبدأ. 1917 حسنا هذا الفيلم قرأت عنه في أماكن كثيرة، ونال استحسان الكثير، حتى صديقي في الثانوية نصحني بمشاهدته، كان … متابعة القراءة طارقيات 02: كومة من الأفلام ومحاولة لكتابة شبه رواية

هل اليوميات مفيدة؟ هل يجب أن نستفيد أصلا؟

كالعادة، كانت متكدسة بين المسودات، ويبدو أنني كسرت شيئا ما عندما أغلقت الحاسوب منهيا هذه التدوينة، لأنني أحسست أنني كنت غاضبا عند كتابتها، المهم استمعت بقراءتها بعد مدة من كتابتها، كالعادة رأيكم يهمني مهما كان، قراءة ممتعة للجميع، لا تعطس أثناء قراءتك، لم أخرج من البيت منذ مدة لا تنقل لي العدوى من فضلك، لنبدأ. … متابعة القراءة هل اليوميات مفيدة؟ هل يجب أن نستفيد أصلا؟

طارقيات 01: بداية سلسلة جديدة

أحيانا، كتابة مراجعة من 500 كلمة أو أكثر لفيلم أو مسلسل أو حتى كتاب ما، أعتبره تكلفا وإجهادا للعقل، رأيك حول الكتاب قد يتلخص في فقرة أو بعض جمل، والباقي محاولة لاستذكار بعض الأمور التي جاءتك أثناء تناولك لما تقوم بمراجعته. لهذا كسول مثلي، سيقع في فخ التأجيل وعدم كتابة أي مراجعة، وهذا أعتبره سلبيا، … متابعة القراءة طارقيات 01: بداية سلسلة جديدة

التدوين المختصر ليس بذلك السوء!

أقوم بتفريغ المسودات واحدة تلو الأخرى، هذه مقالة كتبتها ربما قبل عام، ولا أعلم لماذا لم أنشرها رغم انها جميلة وأعجبتني جدا، إنه الكسل الجميل، يسعدني أن أرى رأيك في التعليقات بعد أن تنهي التدوينة، قراءة ممتعة. لو أصف آرائي بكلمة سأصفها بالمرنة، قد تجدني قبل أشهر أتحدث عن أمر ثم بعد أشهر عن عكس … متابعة القراءة التدوين المختصر ليس بذلك السوء!

هل تبقى للملل وجود في حياتنا؟

كالعادة، العنوان حذفته اكثر من مرة لكي أستقر على الحالي، التدوينة متشعبة كثيرا لكن الموضوع واحد وهو الملل، لهذا لم أجد عنوان أشمل من الذي وضعته، لا أفضل أن أضع كلمة واحدة كعنوان "الملل"، سيكون عنوانا مملا بكل تأكيد. لنبدأ. تعريض أنفسنا للملل، فكرة جعلني سيث غودين أتأمل فيها كثيرا صراحة لأنها فكرة ملهمة. تحدثت عن … متابعة القراءة هل تبقى للملل وجود في حياتنا؟

ألفان وتسعة عشر.. عام أسود أم أبيض؟

عنوان التدوينة، كنت سأكتب "بدون عنوان"، لأنني صراحة ولأول مرة أجد صعوبة في وصف العام في عبارة واحدة، استمتع بالمقالة. عام أسود أم أبيض؟ لا أعلم، من قرأ تدوينة العام الماضي سيجد أنني أنجزت الكثير وأنه عام عظيم، وفخور جدا بنفسي في ذلك العام، لازلت دائما أكرر أن 2018 أفضل أعوامي لحد الآن، ولكن المفارقة أن … متابعة القراءة ألفان وتسعة عشر.. عام أسود أم أبيض؟

11 فكرة تعلمتها من تجربتي مع الشطرنج

لعل المتابع للمدونة سيعرف أنني أحب الشطرنج كثيرا، وأدمن اللعب عليها بشدة، وقد لعبتها في طفولتي قليلا، لكن زاد ذلك أكثر هذه الأعوام، ومن تجربتي معها، كتبت بعض الأفكار أثناء لعبها، وكانت مكدسة تحت الغبار لمدة، والآن قررت نشرها أخيرا، أرجو أنني لم أنس بعض الغبار هنا أو هناك. هذه الأفكار كنت أكتبها كلما ألعب … متابعة القراءة 11 فكرة تعلمتها من تجربتي مع الشطرنج

لديك صديق مكتئب؟ أهده هذا الكتاب

كان الكتاب موضوعا في رف مكتبي البسيط، وعندما أعود للبيت دائما تمر عيني على ذلك العنوان "أسباب للبقاء حيا"، عندما تعود من جحيم اسمه الدراسة أو أي جحيم آخر، وتقرأ هذا العنوان سيصيبك الفضول القاتل ما هذه الأسباب التي تبقت لكي نبقى أحياء. لذلك إن أردنا أن نحصي أول ما نجح فيه الكتاب فهو اختيار … متابعة القراءة لديك صديق مكتئب؟ أهده هذا الكتاب

عن غياب المتحدث ومشكلتي مع المحتوى الصوتي

لفترة طويلة كنت أظنني أستمع للبودكاست بكل سلاسة وبدون مشاكل، لكن مع الوقت ومع استماعي أكثر للبودكاست أجدني ألقى صعوبة أكبر كل مرة في الاستماع، ونفس المشكلة لكن أضخم مع الكتب الصوتية. بكل اختصار وصلت لقناعة أنني لست بالكائن السماعي. حسنا، عندما أعدت تثبيت الأخ الفاضل ساوندكلاود، بدأت أتعرف على بودكاساتات جديدة، وكلما أستمع لبودكاست، … متابعة القراءة عن غياب المتحدث ومشكلتي مع المحتوى الصوتي

Ballerina .. كل ما تحتاجه هو الشغف

“إذا رغبت في شيء.. فإن العالم كله يطاوعك لتحقيق رغبتك” الخيميائي - باولو كويلو (رغم أنني لم أعجب برواية الخميائي كثيرا، لكن لا يمنعني هذا من الاقتباس منها) فيليسي، فتاة تهرب مع صديقها أو "البويفريند" الخاص بها فيكتور، من دار الأيتام لتذهب إلى أين؟ إلى باريس، ليتحول إسم العاصمة الفرنسية في الفيلم من مدينة الجن … متابعة القراءة Ballerina .. كل ما تحتاجه هو الشغف