دليلي الشخصي لإنتاجية أكبر [بعيدًا عن الهراء]

19 فكرة على ”دليلي الشخصي لإنتاجية أكبر [بعيدًا عن الهراء]“

  1. رائع جدا وتدوينة أتت في وقتها حيث يمثل هذا الأمر معضلة حقيقة لي مع الدراسة والعمل ومختلف الهوايات ومع كل وسائل التشتيت ممن حولنا ومع ملل النفس ! :/
    سأحتفظ بها وأعود لقرائتها من حين إلى حين … شكرا لك 🙏🏻

    Liked by 1 person

  2. مقال مميز بالفعل
    تتوافق بعض أفكارك مع أفكاري تقريبا ، و أقوم بتطبيق بعض من التقنيات التي ذكرتها و لكن بدون وعي مني
    فمثلا أنا جربت فكرة البدأ في المهمة المؤجلة و لو لبضع دقائق و بعدها أغرق في المهمة لتستمر إلى عدة دقائق ، توجد تقنية أظن تسمى تقنية الخمس ثواني أو الثلاث ثواني ، عندما تفكر في مهمة مؤجلة و أن كان عليك القيام بها أو تأجيلها أكثر فقم بالعد إلى 3 أو 5 و تنهض للقيام بالمهمة و غالبا ماتنجح معي التقنية ، كما أنني لا أقوم بتنزيل تطبيقات الإنتاجية ، لا تطبيق المهام اليومية و لا تطبيق مراقبة العادات و لا أي تطبيق آخر ، أعتمد على timer إذا كانت مهمة ما تحتاج إلا وقت محدد ، و أستعين بملاحظات الهاتف لتدوين قائمة المهام إن كانت هناك مهام تحتاج التدوين في ذلك اليوم (الجميل في الأمر أن تطبيق الملاحظات الموجود في هاتفي -يأتي مثبت في الهاتف عند اشترائه- يدعم فكرة المهام أي تقوم بعملية الشطب عند انتهائك من المهمة ) ، أحب استعمال الورقة و القلم و لكن إذا طاوعت نفسي فإني سأستعمل الكثير من الدفاتر ، في الحقيقة كنت أفضل استعمال الورقة و القلم في كل شيء أما الآن فأنا أستعملهما فأمور قليلة جدا كتدوين اليوميات و أحيانا تدوين بعد الخطط و فقط فما فائدة تخصيص دفتر للمهام اليومية و التخلص منه في النهاية (لاأدري كيف وصلت إلى هذه القناعة) ، و أيضا قللت استعمال الورقة و القلم -الدفاتر- حتى لا أكون مضطرة لترحيل كومة دفاتر معي بين البيت و الإقامة الجامعية أو إلى أي مكان آخر سأمكث فيه طويلا
    كنت سأهجم عليك (لاأقصد هذا حرفيا ههه ) عندما قلت أنه يمكنك تحديد 5 دقائق للعمل و أخذ دقيقة راحة إذا كان هذا ما يساعدك بدل تقنية البومودورو الحقيقية ، و لكنني تراجعت بعد أن قلت لاحقا أنك ترى أن تحديد مدة 5-10 دقائق لمهمة و أخذ راحة و لو قصيرة نوع من الدلال و الغنج ، لأني أرى أن مدة 5-10 دقائق قليلة جدا جدا فمثلا قد تبدأ في الإنغماس في أداء مهمة و يرن هاتفك معلنا انتهاء المدة القصيرة و تبدأ في صراع مع نفسك بأن تكمل أو تتوقف و قد يتسبب هذا في تشتتك .
    أما تقنية تبسيط المهام و تفتيتها إلى قطع صغيرة و جعلها تافهة كما تقول أنت تقنية مساعدة جدا جدا و أنا أعمل على الالتزام بها لأنها تبسط كل مهمة كبيرة ، فالتقدم ل 1 سم كل يوم أفضل من التأجيل و التكاسل لأسابيع و أشهر في انتظار الطاقة أو التحفيز العجيب و تبدأ بخطوات كبيرة (و غالبا هذا لا يحدث أبدا )
    تعليق طويل ، أعلم و لكنني استمتعت بمناقشة أفكارك و إن كنت قد تشتت قليلا فأنا أشعر أني كنت أود التحدث و المناقشة أكثر

    Liked by 1 person

    1. بالعكس استمتعت بقراءة التعليق جدًا جدًا بدون مبالغة، هذا النوع من التعليقات مسعد ويرسم الابتسامة على الوجه.
      ممتن لك صراحة، وممتن لوقتك سواء لقراءة المقال وكتابة هذا التعليق الجميل وليس طويلا، بالعكس تعليق مميز.
      كل الامتنان، كل التوفيق لك نسرين.
      وأتفق في نقطة كثرة الدفاتر وكذا، لهذا لدي دفتر واحد فقط، من الجهة اليمنى التي يبدأ بها الدفتر أخصصه لتقنية أبرز 3 مهام، والجهة اليسرى فهي مخصصة للـ Habit tracker
      هكذا لكي لا اضطر لكثرة الدفاتر، فأنا من الناس الذين يفكرون مثلك في نقطة التنقل وكذا، لا أحب ممتلكات كثيرة وأحب كثيرا التبسيط.
      ممتن مرة أخرى.

      إعجاب

  3. نتشابه كثيرًا في كسلنا :p لو كتبت دليلي الشخصي حسبما أمارسه حاليًا فلا أظنني سأضيف شيئًا ذا قيمة سوى بعض التفاصيل الخاصة بمستوى النشاط وعادات الأكل والنوم والرياضة …
    سؤال: تحدثت هنا عن الإنتاجية اليومية، ماذا عن الإنتاجية عمومًا، هل هناك شيء مهم قد تفيدنا به؟ (أنتظر تدوينة :))

    Liked by 1 person

    1. لا أعلم صراحة ما المقصود بالإنتاجية عموما، امنحني بعض الأمثلة لكي يتوضح لدي الأمر وسأكتب عنه لا مشكلة.
      ممتن لتعليقك مصطاف، يجمعنا التفنيين وذلك أمر يجب الفخر به xD

      Liked by 1 person

      1. الإنتاجية التي ركزت عليها هي أن تنجز أهداف يومك، ماذا عن كيفية تحديد تلك الأهداف ماذا عن أهداف السنة مثلا ومثل هذا “الهراء”.

        Liked by 1 person

        1. اه فهمتك، تحدثت عن ذلك في تدوينة العام الماضي، فقدت الأمل صراحة في الأهداف السنوية والشهرية وكل ذلك الهراء..
          أنا حاليا أؤمن أنه إذا أردت فعل شيء جديد قم بذلك، إذا أردت تطوير شيء في حياتك، استعمل العادات البسيطة التقدم بنسبة ضئيلة كل يوم، وأن تستمتع بالطريق أفضل من أن تتطلع إلى الوجهة، أو أن تستمتع بالتقدمات البسيطة أفضل أن تتطلع إلى الهدف الذي تريده.
          لهذا تبا للاهداف السنوية، أجمل شيء حاليا يمكنك القيام به هو العادات البسيطة.

          Liked by 1 person

  4. جميل جدًا لدرجة أنني -ذلك الشخص الذي يرتعش خوفًا عندما يرى مقالًا كبيرًا ويتركه أيامًا على أمل قراءته- قرات تدوينتك كاملةً وصفقت لك في النهاية!

    أحسنت طارق. وفقك الله وبارك لك في عملك

    Liked by 1 person

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s